خالقة



مـن نُعمياتـك لــي ألــف منـوّعـة وكــلّ واحــدةٍ دنـيـا مــن الـنــور

رفعتِنـي بجنـاحـي قــدرةٍ وهــوى لعالـمٍ مـن رؤى عينيـك مسحـور

تعبُّ من حسنه عيني فإن سكرت أغفت على سندسيٍّ مـن أساطيـر

أخـادع النّـومَ إشفاقـاً علـى حلـم حانٍ على الشفة اللميـاء مخمـور

وزار طيـفـك أجـفـانـي فعـطّرهـا يـا للطيـوف الغريرات المعاطيـر

رشفـت صوتـك فـي قلبـي معتّقـةً لم تُعتصـرْ وضيـاءً غيـرَ منظـور

تندى البـراءة فيـه فهـو منسكـبٌ من لغوِ طفلٍ ومن تغريد عصفور

خلقتـنِـي مــن صبـابـاتٍ مـدلـهـةٍ ظمـأى الحنيـن إلـى دلٍّ و تغريـر

فكيـف اغفلـت قلبـي مــن تجلّده لمّـا تولّيـت إبداعـي و تصويـري

يا طفلةَ الروحِ حبّات القلوب فدى ذنـب لحسـنـك عـنـد الله مغـفـور

وفي السماء على مطلول زرقتهـا أرى مساحـبَ ذيـلٍ منـكِ مجـرور

عنـدي كنـوز حنـان لا نفـادَ لـهـا أنهبتُـهـا كــلّ مظـلـومٍ و مقـهـور

أُعطـي بذلّـةِ محـرومٍ فـوا لهـفـي لسـائـلٍ يُـغـدق النعـمـاءَ مـنـهـور

جواهري في العبير السكبِ مغفيةٌ مـن الونـى بعـد تغليـسٍ وتهجيـر

تاهت عن العنق الهاني فأرشدَهـا إلـى سنـاه حنـيـنُ الـنـور للـنـور