يا حلم المراعي



سوقي القطيع إلى المراعي وامضي إلى خضر البقاع

ملأ الضحى عينيك بالأطياف من رقص الشعاع

وتناثرت خصلات شعرك للنسيمات السراع

وعلى مصب النبع في الحنوات راج خيال راعي

كوفيةٌ بيضاء تسبح في المرابع كالشراع

يشدو يقول وصوته الداوي يهيم بلا انقطاع

سمراء يا أنشودة الغابات يا حلم المراعي

 

من فتنة الوديان لونت مراميك الخصابا

وملأت هذا المرج ألحانا وأنغــاما عذابا

بين المرابع تشردين كظبيةٍ تهفو اقترابا

تتعشقين الغاب أشجارا وتهوين الرحابا


شغلة.كوم